مقالات

النائب ضاهر يتوقع كهربائياً و يسجل هدفاً في مرمى ليلى عبد اللطيف وميشال حايك

سعد شعنين


كما كان متوقع فقد سارع النائب (بالقانون النسبي ) ميشال ضاهر للاعلان عن انتصار وهمي في مجال تسعيرة فاتورة كهرباء زحلة قبل اصدارها من قبل شركة كهرباء زحلة من خلال توقعات يجزم فيها بان التخفيض سيطال الفواتير بنسبة ثلاثين الى خمسة وثلاثين بالمئة ...!!! و كأني به يسابق المنجمين ليلى عبد اللطيف و ميشال حايك فكان استغرابنا و حتى تعجبنا استعجال ضاهر في كشف ارقام لم تظهر حتى الساعة عند قسم الفوترة في شركة كهرباء زحلة .
حيث كان على الضاهر التريث قبل اطلاق توقعاته للعام ٢٠١٩ عن ارقام قد يلام عليها ....!!!
والمستغرب ايضا في كلام ضاهر كلامه عن وعود تحققت مع العلم انه لم يكن لا من المشاركين في المفاوضات التي خاضتها كهرباء زحلة مع وزارة الطاقة وكهرباء لبنان ولا شريك في اتخاذ اي من قرارات العقد التشغيلي الذي ابرم بين الاطراف الثلاثة المعنيين فقط بهذا العقد ...!
وان اي حكم على نتائج هذا العقد لن يكون الا من قبل الخمسة وستون الف مشترك بعد صدور اول فواتير كهرباء زحلة بعد اتمام العقد .
من المستغرب الاهتمام الزائد لضاهر بموضوع الكهرباء و كأن هذا الموضوع اصبح شغله الشاغل ، غافلا امور حياتية اكثر حيوية مثل تلويث الليطاني حيث ينتظر البقاعيون والزحليون من ضاهر بفارغ الصبر تبشيرهم بالاجراءات التي اتخذها لرفع التلوث عن مجرى الليطاني كما وعد موكله القضاء المختص في البقاع .
بعد توقعات ضاهر المستقبلية نسأله ماذا يرى في علم الغيب عن مستقبل الكهرباء في القرى والبلدات خارج نطاق كهرباء زحلة وبعلبك والهرمل والبقاع الغربي ؟
وماذا عن اضاءة باقي ثلثي طريق ضهر البيدر ؟
وماذا عن البناء الجامعي الموحد و البناء المدرسي الموحد والحوض الجاف والانفاق ؟؟؟
وماذا عن ثبات الليرة مقابل الدولار وماذا عن القروض السكنية ؟؟؟؟؟
و ماذا و ماذا و ماذا ...كلها مواضيع حياتية بأهمية الكهرباء الناجحة والمستقرة في زحلة منذ سنوات فماذا لو يخبرنا النائب ضاهر عنها ؟
فنعرف مصير منطقتنا ومستقبل اولادنا!!!