أخبار

وأصبح للعرق " بيت " في زحلة

لن يُترك شعار " شرب العرق عادتنا " يتيماً ، بل وُجِد من يتبناه وسيصبح له بيت ، هذا ما أرادته جميعة " درب الكروم " التي سوف تطلق في الواحد والعشرين من الشهر الجاري " بيت العرق اللبناني " في لقاءٍ يجمع بين نجاح القطاع الخاص ورؤية القطاع العام وبين أهل الإعلام وذوي الخبرة والإختصاص في قطاع صناعات المشروبات الروحية .
يتربّع " بيت العرق اللبناني " وسط بقعةٍ جغرافيةٍ نموذجية من حيث الطبيعة في كروم المعلّقة - زحلة ضمن نطاق مجمع طاولة الكروم البيئي السياحي ، وسيكون نقطة إرتكازٍ وتلاقي للكرّامين وصُنّاع العرق والمهتمين بهذا القطاع وحتى الهُواة ، وسيشهد بعد إنشائه معارض موسمية ودائمة للعرق اللبناني ، بالإضافة الى ندواتٍ حوارية وتوعوية تخص قطاع العرق والنبيذ والكرمة . كل هذا إنطلاقاً من الثوابت التي أرثاها يوم العرق اللبناني الذي نظمته وزارة الزراعة في زحلة ورعاه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرامي الى تشجيع الإنتاج المحلي ، أي صناعة العرق وتسويقه بصورةٍ ناصعةٍ كبياض هذا المُنتج الذي يجسد أبعاداً ثلاثة : تشجيع الزراعة ، تطوير التصنيع وتفعيل التصريف وما ينتج عنه من دورةٍ إقتصادية لشريحةٍ واسعةٍ من اللبنانيين وخاصةً أهل الريف والأطراف .
تهدف جمعية " درب الكروم " بالتعاون مع مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود الى إحداث صدمةٍ إيجابيةٍ من جرّاء إطلاق بيت العرق اللبناني ، وذلك من أجل تحسين وتطوير السياحة البيئية في كروم زحلة وجردها ، تشجيع زراعة الكرمةوصناعة العرق ، خلق فرص عمل إضافية للعاملين والمهتمين بكل أبواب هذا القطاع ، والأهم الأهم العودة الى الأصالة والجذور من خلال تعريف الشباب اللبناني على مشروب أجداده الذي رافقهم منذ مئات السنين في جميع مناسباتهم .
الأربعاء في ٢١ آب سيكون للذوق والأصالة عنوان من خلال وضع حجر الأساس لبيت العرق اللبناني وإزاحة الستارة عن نُصب الكرّام اللبناني في مجمع طاولة الكروم البيئي السياحي من تنظيم جمعية " درب الكروم " بالتعاون مع مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود وسط حشدٍ من أهل الإعلام والمعنيين بالقطاع وذوي الخبرة والإختصاص ، والذواقة.

 


قراءة المزيد