أخبار

بعدما أوصل زوجته إلى المستشفى جثة مصابة بطلق ناري... عمر في قبضة الامن وهذا ما أدلى به

من منزلها في بلدة قبة شمرا حملها، مصابة بطلق ناري في رأسها، غارقة بدمائها، وضعها في السيارة وقاد بها إلى مستشفى اليوسف في حلبا، وبعد أن أنزلها بمساعدة موظفي المستشفى سارع إلى مغادرة المكان حيث وثّقت الكاميرات المزروعة الأمر... هو عمر م. ابن بلدة برقايل الذي وُجهت إليه أصابع الاتهام بقتل زوجته هبة كلزلي التي تحمل الجنسية السورية.

وقوع المحظور

صباح أمس خرجت الإشكالات داخل منزل عمر إلى العلن، بعدما تخطى الخطوط الحمر، وانتهى الأمر بزوجته وأمّ ابنتيه جثة. وبعد أن وقع المحظور توجه عمر إلى منزل والديه في برقايل قبل أن تحاصره مخابرات الجيش، حيث وثّق فيديو تلك اللحظات وكيف هدّد عمر بإطلاق النار على نفسه وهو واقف في محيط بيت ذويه فيما لو اقترب منه أحد، وبحسب ما قاله أحد وجهاء البلدة لـ"النهار" فإن عمر عاد وسلّم نفسه بعد تدخل أحد الشيوخ الذي أقنعه بذلك".

وعن سبب الخلاف بين عمر وزوجته قال: "حتى الآن هناك روايتان إلا أن محورهما معيشي، الأولى تدور أن الاشكال بدأ بسبب عزيمة على مائدة الافطار، فيما هناك من يتداول أن الظروف المعيشية الصعبة هي من أوصلت الأمور بين الزوجين إلى المحظور، مع الإصرار على أنه لم يكن في نية عمر قتلها إنما كان يهددها فقط بالمسدس حين خرجت منه طلقة أصابت رأسها" لافتاً إلى أنه "معروف عن الشاب العشريني الذي يعمل دهّانا بحدّة طبعه ومزاجه السيّئ، وقد سبق أن أدخل في صغره إلى مصحّ عقلي".

التحقيق لا يزال مستمراً في قضية مقتل هبه، وبحسب ما قاله مصدر في قوى الأمن الداخلي لـ"النهار" فإن عمر لم يعترف حتى اللحظة أنه أقدم على قتل زوجته.


قراءة المزيد